حالات نادرة (3) عبد الوهاب السيد الرفاعي

هل دخلت مستشفى الطب النفسي في (الكويت) ؟!. . الكثيرون لم يفعلوا. . وربما أكون من المحظوظين الذين يدخلونه بصورة يومية بحكم مهنتي كطبيب نفسي. . فلا. . .  أنكر أن هناك متعة في الاستماع لمشاكل الناس ومحاولة إيجاد الحلول لها. . خاصة مشاكل المراهقات. . إذ لا يخفى عليكم أننا نعيش في مجتمع ذكوري صارم يمارِس فيه الرجل (وأد البنات) فكريا وعاطفيا. . وهذه التقاليد نتيجتها الطبيعية أن يكون معظم (زبائني) من فئة المراهقات بسبب تراكم الضغوطات عليهن من الجميع ما الذي يجعلني أنشر مذكراتي باستمرار ؟!. . ربما لأن الأفكار في رأسي شبيهة بالخفافيش التي تعيش في الكهوف المظلمة. . إذ تقبع هناك نائمة بهدوء حتى يأتي أي إزعاج ليوقظها فتملأ الكهف صخبا. . وها أنا أملأ الأوراق صخبا بعد أن اكتظ رأسي بالمشاكل التي تنهال على مسامعي باستمرار والتي تتجاوز كثيرا قصص الحب أو الخلافات العائلية المعتادة. . أعتقد أن من قرأوا مذكراتي السابقة يتفقون معي في ذلك. . لهذا أعود إليكم مجددا لأتحدث عن مشاكل المراهقات. . والحالات النادرة منها. . بجزئها الثالث

  • מזהה: 0708F2
מחיר 35.00 29.90

8 במלאי

מדיניות החזרות
תשלום בכרטיס אשראי
קניה בטוחה
משלוח חינם בקניה מעל 300 ש"ח
שתף עם חברים
הצטרפו למועדון
הרשמו ותהנו מעדכונים ומבצעים חמים